آخر الأخبار
  ...  أهلاً بكم في الموقع الرسمي للأديب المهندس غسان كامل ونوس  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: الهائمة- رواية- منال محمد يوسف - صافيتا- 2019م   ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: نفثات- كتابات 6- غسّان كامل ونّوس- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: جواز سفر- رواية- م وِراد خضر- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: على دروب الحنين- رواية - صبا حسين- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تأملات في الثقافة العربيّة- بحث- م عاطف عبّاس حسن- صافيتا- 2019م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب الكتاب: تغريبة العقل- بحث- م باسل الخطيب- صافيتا- 2018م  ...  صدر حديثاً عن اتّحاد الكتّاب العرب: كأنّي..- غسّان كامل ونّوس- شعر- 2017م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: طواحين هواء- جوزفين كوزاك- شعر- 2018م  ...  صدر حيثاً عن دار الهندسة والأدب: لي حكاية أخرى- شعر- منال محمّد يوسف- 2018م  ...  صدر حديثاً عن دار الهندسة والأدب: ما تبقّى من..- شعر- أسيل محمّد- 2018م  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: رَوح وريحان- قصص- نهلة سلمان يونس   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: وينتعلنَ ملحاً- قصص- ضحى أحمد   ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ريمي تحب وسيم- قصص- صفا حسين  ...  صدر في دمشق عن الهيئة العامة السوريّة للكتاب: إيقاعات- كتابات 7- غسّان كامل ونّوس   ...  صدر في دمشق، عن دار الحافظ، ودار الهندسة والأدب: نسمات شرقيّة- رواية- طبعة ثانية- غسّان كامل ونّوس  ...  صدر عن دار الهندسة والأدب: ظلال سائبة- نصوص- جوليا علي  ...  صدر في دمشق عن اتّحاد الكتّاب العرب: تعويذة- قصص- غسّان كامل ونّوس
تجديد!
بقلم : غسان كامل ونوس
البعث ع 15393
( عدد القراءات : 245 )
imageimageimage



لفتني قول لخبير تغذية؛ معلِّقاً على نظام صارم لحفظ الوزن: إنّ من المهمّ الخروج على هذا النظام كلّ حين ليوم واحد؛ فيأكل المرء ما يرغب به بلا حساب، حتّى لا يستكين الجسم للرتابة، ولكي تعود آليّاته إلى النشاط من جديد. ومن الضروريّ، في أثناء تنفيذ أقنية مائيّة مديدة، وبميول منتظمة، أن يوضع كلّ مسافة محدّدة جزءٌ بمستوى منخفض أكثر ممّا يجاوره، حتّى تتغيّر حركة الماء الجاريّ، فيتسارع، ويمضي بحيويّة أكبر مسافةً أطول. أليس هناك كثير ممّا يحتاج إلى أن نستفيد من هذه الحال في تحريكه، أو تحفيزه، في حياتنا الشخصيّة والعامّة، في الوظيفة وخارجها؟!
وإذا كانت مسؤوليّة الأمور الشخصيّة تعود إلى الشخص نفسه، مع أنّ منعكساتها لا تتوقّف عنده، أو عليه؛ بل تصل إلى معايشيه، ومعالقيه، حتّى فيما هو أبعد من الحيّز الشخصيّ مزاجاً وتفاعلاً، فإنّ القضايا العامّة تعني المسؤولين فيها وعنها، وتتعلّق بمن يخطّط، وما يُخطّط له، ومن يقرّر، ومن يتلقّى الأوامر والتعليمات، ومن ينفّذ، ويشرف، ويراقب، ويستثمر، ويقوّم.
ومن المهمّ أن يُلحظ ذلك في سياق العمل تنظيراً وتنفيذاً؛ ابتداء من أصغر مهمّة، حتّى مسؤوليّات كبرى.
ففي العادة راحة ورضا كاذب وقتل للمبادرات، وتعطيل للحاسّات؛ وفي التكرار ملل وبرودة وموات لخصال ومَلَكات وإمكانيّات، ولا بدّ من حوافز للقيام بمبادرات إذا ما انعدمت أو قلّت، ولا بدّ من أنشطة تستدعي حوافز مادّيّة أو معنويّة. والارتهان إلى واقع، مهما بدا مريحاً ومنتجاً، يقلّل من فرص التطوّر، أو يلغيها، ويجعل العناصر تجترّ المعلومات والخبرات، من دون تفعيل أو إغناء أو استزادة. إن مجرّد دخول عنصر جديد، أو تجديد في ما هو قائم، يمكن أن يحرّك البِرْكة الراكدة، مع ما نلاحظ من نفور حياله، لدى “القائمين عليها”، ورفض مبطّن أو معلن، مع ما يمكن أن يقدّمه هذا الجديد أو المستجدّ من فائدة؛ بل قبل التساؤل عن مقدار هذه الفائدة ومداها، تبدأ عمليّة التعطيل.
إنّ في التغيير المدروس فوائد لا تقدّر، ولا يمكن حسابها؛ لأنّها قد تأتي من انعكاسات خارجة عن العدّادات المعروفة، وطرق التعبير المألوفة؛ فكلّ عنصر موجود، سيجد نفسه مضطراً إلى مراجعة أحواله، وأدائه، وعلاقاته؛ كي يثبت للقادم الجديد، أو الوافدين الجدد أنّه أصيل جدير بالثقة، وقد كان، فيما سبق، مطمئنّاً إلى علاقته مع هذا المسؤول أو ذاك، حتّى لو كان مراقب دوام!
لكن التغيير العشوائيّ، يخرّب ما كان منتظماُ، ويجعل الأمور تعود إلى درجة دنيا، ليبدأ البناء، أو لتُستهلّ محاولة البناء من جديد، وفي هذا خسارة مضاعفة في الجهد والمال والوقت والأمزجة، لكنّ الخوف من مثل هذا التغيير، يجب ألّا يكون سبباً في إبقاء الأمور على ما هي عليه زمناً مديداً.
لكن التغيير، أيّ تغيير، يجعل الجميع في حال تحفّز، وتوفّز، واستنفار، وتنبّه وترقّب، وسيأخذ الجميع جانب النظام والقانون، حتّى لو كان ذلك وقتيّاً، في انتظار جلاء الموقف، ومعرفة من أين تؤكل الكتف، أو يقضم التشريع، أو يُحتال على الرقباء. وحتّى تعرف مفاتيح الجديد، أو ثغراته ونقاط ضعفه، ومفاصل تحريك أعضائه، أو شيفرات التأثير على قراراته.
وإذا ما كانت النفس أمّارة بالمناصب والمسؤوليّات والكراسي، حتّى لو كانت زئبقيّة دوّارة؛ فإنّ من المهمّ لحظ ذلك أو إقراره، في المبادئ والقوانين والأدبيّات، التي تخصّ أيّ مجال أو ميدان. وهذا ليس تسريباً للكفاءات، وتخريباً للّبنات؛ كما يدّعي بعض الخاملين المستكينين الخائفين؛ فإنّ التبرّع بالدمّ يفيد الجسم في تنشيط دورته الدمويّة، من دون أن تطلب ذلك التبرّع جهة، أو ينتظر ذاك الدم أحد.
وإذا كان المسؤول ناجحاً، فليرقَّ إلى مستوى أفضل، وإذا لم يكن كذلك، أليس من الأولى التخلّص من وجوده وهيمنته وتبعاتهّ!


imageimage